السبت

1445-11-10

|

2024-5-18

القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي وجهوده في التوحيد والتحرير(22)

"أحداث معركة حطين"

بقلم: الدكتور علي محمد الصلابي

 

اكتشف الصَّليبيون في صباح يوم السبت 24 ربيع الآخر/583 هـ بأنَّهم محاصرون بعيداً عن المياه، فنزلوا مسرعين إلى قرون حطين، وهناك دارت معركة رهيبة، فقد تقدَّم الجيش الإسلامي الذي أكمل استعداداته للمعركة الفاصلة، وفي المقابل تحرَّك الجيش الصليبي واضعاً في ذهنه الوصول إلى طبرية لعلَّه يرد الماء، إلا أنَّ صلاح الدين ببراعته الحربية أدرك مقصودهم ووقف بعسكره في وجوههم، وأخذ صلاح الدين يطوف بين الصُّفوف يحرِّض الرجال على الجهاد، ويأمرهم بما ينفعهم وينهاهم عمَّا يضرُّهم، وهم له طائعون (صلاح الدين والصليبيون، عبدالله الغامدي، ص186).

1 ـ بداية الهجوم الإسلامي: وبدأ الهجوم الإسلامي على الصَّلبيين، فاستمات المسلمون في القتال، وشدَّدوا هجماتهم على الأعداء مدركين: أنَّ من ورائهم الأردن، ومن بين أيديهم بلاد الرُّوم، وأنهم لا ينجيهم إلا الله، وأمام ذلك الهجوم الإسلامي الرَّهيب أدرك الصليبيون: أنَّ نهايتهم قد حانت، وأنَّه لا ينجيهم من صلاح الدين سوى الفرار أو الاستسلام، ولم يستطع النَّجاة سوى ريموند أمير طرابلس؛ الذي رأى عجز الصَّليبيين عن مقاومة الجيش الإسلامي، فاتفق مع جماعةٍ من أصحابه، وحملوا على من يليهم من المسلمين، ففتح المسلمون لهم طريقاً يخرجون منه، وبعد خروجهم التأم الصفُّ مرةً أخرى (الكامل في التاريخ، ابن الاثير، م11، ص535).

ويبدو أنَّ خروج ريموند تمَّ بموافقة صلاح الدين، الذي أصدر أوامره إلى ابن أخيه تقي الدين عمر، مقدَّم تلك الناحية التي حمل عليها ريموند، وقصد صلاح الدين بذلك إدخال الضَّعف واليأس في نفوس الصَّليبيين عندما يعلمون بهروب ريموند وجموعه، كما لا يستبعد أن يكون ذلك الأمر قد تمَّ باتفاق بين ريموند وصلاح الدين، بدليل: أنَّ بعض الصليبيين عندما تعرَّضوا لذلك الهجوم الشامل من المسلمين؛ ألقوا أسلحتهم وجاؤوا إلى معسكر المسلمين مستسلمين (مفرج الكروب، جمال بن واصل، م2، ص19).

وممَّا زاد الطين بلَّةً: أنَّه في الوقت الذي تخلَّى فيه ريموند عن أبناء ملَّته؛ كان بعض المتطوِّعة المسلمين قد اشعلوا النيران في الأعشاب والأشواك اليابسة التي تكسو تلك المنطقة، وكانت الرِّيح تهبُّ باتجاه الصَّليبيين، فاجتمع عليهم العطش وحرُّ الزمان وحرُّ النار والدُّخان وحرُّ القتال، الأمر الذي اضطرَّ معه الصليبيون إلى التراجع إلى أعلى الجبل، وأرادوا أن ينصبوا

خيامهم ويحموا نفوسهم به، فاشتدَّ عليهم القتال من سائر الجهات، ومنعوا عمَّا أرادوا، ولم يتمكَّنوا من نصب خيمةٍ واحدةٍ سوى خيمة الملك (الكامل في التاريخ، سابق، م11، ص535).

2 ـ الحرب النفسية عند صلاح الدين: ويبدو: أنَّ صلاح الدين كان في تلك المعركة الحاسمة يعمد إلى القضاء على الصَّليبيين، وإدخال الوهن في نفوسهم بكل الوسائل ، ولم يكن همُّه مقصوراً على القتال المباشر فقط، بل كان يستخدم الحرب النفسية للتأثير على العدوِّ، والدَّليل على ذلك: أنه بعد أن حصر الصليبيين في أعلى جبل حطين؛ ركز اهتمامه على الاستيلاء على صليبهم الأعظم الذي يسمونه: صليب الصلبوت، والذي يذكرون: أنَّ فيه قطعةً من الخشبة التي صلب عليها المسيح ـ عليه السلام ـ بزعمهم (الروضتين، شهاب عبد الرحمن، م2/ ص78 )، لأنَّه كان يعلم: أنَّ الاستيلاء عليه يعدُّ أعظم سلاح لتحطيمهم نفسياً ومعنوياً، وبالفعل، فما أن تمكَّن من أخذه حتَّى حلَّ بالصَّليبيين البوار وأيقنوا بالهلاك، وتقدَّم المسلمون نحو قمَّة الجبل والصليبيون يتراجعون أمامهم، ويتساقطون أسرى وقتلى؛ حتى لم يبق مع الملك الصليبي الَّذي وصل إلى أعلى التَّلِّ سوى فئة قليلةٍ، لا يتجاوز عددها مئة وخمسين فارساً من الفرسان المشهورين الشُّجعان (مفرج الكروب، واصل، م2/ ص19).

وذكر ابن الأثير على لسان الملك الأفضل ابن صلاح الدِّين: أنَّ الصليبيين لمَّا تراجعوا إلى رأس ملكهم إلى أعلى التلِّ؛ حملوا حملةً قوية على مَنْ بإزائهم من المسلمين، وكادوا يزيلونهم عن أماكنهم، إلا أنَّ المسلمين عادوا، فردُّوا على تلك الحملة، واستطاعوا إعادة الصليبيين مرةً أخرى إلى أعلى الجبل، ممَّا جعل الملك الأفضل يعبِّر عن فرحته بذلك النصر بقوله: «هزمناهم».

وعاد الصَّليبيون مرةً أخرى وحاولوا دحر المسلمين الذين ردُّوا عليهم بحملةٍ أقوى، أرجعتهم مرةً ثالثةً إلى أعلى التل، فعاد الملك الأفضل وعبَّر عن فرحته بذلك النصر مرة أخرى بقوله: هزمناهم. وهنا تبدو لنا مهارة صلاح الدين الحربية، وخبرته في ميادين القتال؛ إذ كان يرى: أنَّ الهزيمة لن تتمَّ على الصليبيين إلا بسقوط قيادتهم قتلاً وأسراً، فأجاب ابنه قائلاً: اسكت ما نهزمهم حتى تسقط تلك الخيمة، يقصد خيمة الملك. ثمَّ أخذ في تشديد هجماته، وما هي إلا لحظات حتى سقطت تلك الخيمة، فنزل صلاح الدين، وسجد شكراً لله تعالى، وبكى من فرحه (الكامل في التاريخ، سابق، م11، ص536).

3 ـ خسائر الصليبيين في حطين: والواقع: أنَّ ما فقده الصليبيون في هـذه المعركة مِنْ قتلى وأسرى يعتبر من أفدح الكوارث الَّتي حلت بهم، ولم ينج إلا عددٌ قليل من المحاربين بالإضافة إلى من نجا من جند المؤخرة بقيادة باليان ابلين، وريجنالد صاحب صيدا، أو جند المقدمة بقيادة ريموند صاحب طرابلس (الشرق الأدنى، السيد العريني، ص98)، وتساقط معظم الجيش الرئيسي بقيادة الملك جاي لوجنان، فقد تساقطوا في أيدي المسلمين قتلى وأسرى، وكان على رأس الأسرى الملك جاي لوزجنان وأرناط صاحب الكرك وأوك صاحب جبيل، وهنفري بن الهنفري صاحب تبنين، وابن صاحبة طبرية، وجيرار مقدَّم الداوية، ومعظم من نجا من الإسبتارية، وغيرهم من أكابر الصليبيين (النوادر السلطانية، بهاء الدين بن شداد، ص77).

4 ـ صلاح الدين يصلِّى صلاة الشُّكر ويستقبل الملوك الأسرى: أمر صلاح الدين بأن تضرب له خيمة، فتمَّ له ذلك، فنزل فيها وصلى لله تعالى شكراً على هـذه النِّعمة؛ التي درج الملوك من قبله على تمنِّي مثلها، وماتوا بحسرتها. ثم أحضر ملوك الصَّليبيين ومقدَّميهم، واستقبلهم استقبالاً حسناً، وأجلس الملك جاي إلى جانبه، وأجلس البرنس أرناط صاحب الكرك إلى جانب الملك، وبادر صلاح الدِّين بتقديم إناء به ماء مثلَّج للملك جاي فشرب منه، وأعطى ما تبقى لأرناط فشرب، وعندئذ غضب صلاح الدين من ذلك، وخاطب الملك مؤكداً له بأن أرناط لم يشرب الماء بإذنه فينال أمانه. ثم التفت إليه، وذكره بجرائمه وخيانته وقال له:كم تحلف وتنكث؟! فقال الترجمان عنه: إنه يقول: قد جرت عادة الملوك بذلك. فوقف السُّلطان صلاح الدين وقال: هأنذا استنصر لمحمَّد. ثم عرض عليه الإسلام فأبى فاستلَّ صلاح الدين سلاحه وضربه فحلَّ كتفه، وتمَّم عليه مَنْ حضر. وقال: كنت نذرت دفعتين أن أقتله إن ظفرت به، إحداهما: لما أراد المسير إلى مكَّة والمدينة. والثانية: لمَّا أخذ القوافل غدراً. ولمَّا رأى ملك بيت المقدس جاي لوزجنان ذلك المنظر؛ خاف وظن: أنَّ صلاح الدين سوف يثنِّي به، ولكن السُّلطان استحضره وطيب قلبه، وقال له: لم تجر عادة الملوك أن يقتلوا الملوك، أمَّا هـذا فإنه تجاوز حدَّه فجرى ما جرى (مفرج الكروب، سابق، م2/ ص195).

5 ـ موقف صلاح الدين من الأسرى: أحضر صلاح الدين الدَّاوية والإسبتارية، وعرض عليهم الإسلام، فمن أسلم استبقاه، ومن أبى أمر بقتله. وقد بيَّن أبو شامة سبب مقتلهم: أنَّ صلاح الدين قال: أنا أطهِّر الأرض من هـذين الجنسين النَّجسين، فما جرت عادتهما بالمفاداة، ولا يقطعان عن المعاداة، ولا يخدمان في الأسر، وهما أخبث أهل الكفر (الروضتين، عبد الرحمن، م2/ 79).

ومن المعروف: أن فرسان هاتين الهيئتين قد تنكَّروا للمبادئ التي كرَّسوا حياتهم لخدمتها، فخلعوا زيَّهم الديني الأسود، واتشحوا بالوشاح العسكري الأبيض والشَّارة الصليبية الحمراء، وأصبحوا في زمرة المحاربين، وامتلك كلٌّ منهم ثلاثة من الخيل، وغلاماً يتبعه، وصار منهم قادةٌ يحملون الألقاب والرُّتب العسكرية، ويجيدون حبك سياسة الغدر بالمسلمين ونقض العهود والمواثيق، وكان هدف فرسان هاتين الطائفتين الأول والأسمى طعن الإسلام، وانتهاك حرماته بشتَّى الوسائل مهما كلَّفهم ذلك من ثمن (التاريخ الحربي المصري، حسان سعداوي، ص 186).

كان عدد الاسبتارية والداوية حوالي ثلاثمئة وستين رجلاً، والأمر المؤكد: أنَّ دورهم الحربي السَّابق ضدَّ المسلمين كان دافعاً لقتلهم، وخاصَّة: أنه عرف عنهم عدم احترامهم للعهود والمواثيق، كما أنَّه أدرك أنَّه في حالة إطلاق سراحهم سيعودون إلى قتال المسلمين بصورة أشرس من ذي قبل، كما لا نُغفل: أن منهم من شارك في حملة أرناط الآثمة على الحجاز. وأمام كافة تلك الاعتبارات لم يتردَّد صلاح الدين في الفتك بأولئك الأسرى من الصَّليبيين، وقد تعرَّض للهجوم من جانب عدد من المؤرِّخين الغربيين المحدثين؛ الذين نسوا أو تناسوا ما فعله الصَّليبيون من مذابح، فتكوا فيها بالآلاف المؤلَّفة من المسلمين، وليس هـذا بجديد على العقلية الغربيَّة؛ التي نجدها أحياناً تكيل بمكيالين، وتبيح لنفسها ما تحرِّمه على غيرها. ولا نغفل أن ذلك الأسلوب من صلاح الدِّين جاء استثناءً لسياسةٍ متسامحةٍ بصفةٍ عامَّة تجاه أعدائه (الحروب الصليبية العلاقة بين الشرق، والغرب، محمد مؤنس، ص 219).

وأما بقيَّة الأسرى؛ فقد أمر صلاح الدين بأن يساقوا إلى دمشق؛ حيث احتيط على الأمراء، وبيع عامَّة الفرسان والجند الصَّليبيين في الأسواق بأثمانٍ زهيدة، ودخل القاضي ابن أبي عصرون دمشق، وصليب الصلبوت منكَّسٌ بين يديه، وعاد السلطان إلى طبرية. أما ريموند الثالث أمير طرابلس؛ فإنه لما نجا من المعركة ـ كما سبق أن ذكرنا ـ وصل إلى صور ثم قصد طرابلس، ولم يلبث إلا أياماً قليلةً؛ حيث مات بها غيظاً وحنقاً ممَّا جرى على الصَّليبيين خاصَّةً، وعلى دين النَّصرانية عامَّةً (صلاح الدين والصليبيون، الغامدي، ص 191).

المصادر والمراجع:

1. الحروب الصليبية العلاقات بين الشرق والغرب، محمد مؤنس، الطبعة الأولى 1999 م/2000 م، عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية، مصر.

2. التاريخ الحربي المصري في عهد صلاح الدين، نظير حسان سعداوي، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة 1957 م.

3. صلاح الدين والصليبيون استرداد بيت المقدس، عبد الله سعيد محمد الغامدي، دار الفضيلة بيروت، لبنان 1405 هـ 1985م.

4. ـ كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى 1418 هـ 1997م.

5. مفرج الكروب في أخبار بني أيوب، جمال الدين محمد بن سالم بن واصل.

6. ـ الكامل في التاريخ لابن الأثير، دار المعرفة بيروت لبنان.

7. ـ الشرق الأدنى، في العصور الوسطى الأيوبيون، د. السيد الباز العريني، دار النهضة العربية.

8. ـ النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية بهاء الدين بن شدَّاد، تحقيق أحمد إيبيش، دار الأوائل سوريا، الطبعة الأولى 2003 م.


مقالات ذات صلة

جميع الحقوق محفوظة © 2022